محكمة إسرائيلية تقضي بالاعتقال الإداري لأربعة أشهر للناشط الفلسطيني الفرنسي صلاح الحموري

قضت محكمة عسكرية إسرائيلية، الخميس، بالسجن أربعة أشهر إداريا على المحامي والناشط الفرنسي الفلسطيني صلاح الحموري على ما أكدت مصادر متطابقة.

وكتب رئيس لجنة أهالي أسرى القدس في السجون الإسرائيلية أمجد أبو عصب عبر حسابه على فيسبوك “تحويل الأسير المقدسي صلاح الحموري للاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر”.

من جهتها، أكدت مصلحة السجون الإسرائيلية أن الحموري يخضع “للاعتقال الإداري”.

وورد في أمر الاعتقال أنه جاء كون الحموري “ناشطا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهو ما يعرض أمن المنطقة للخطر”.

ولطالما نفى الحموري هذه التهمة.

كذلك أكدت مديرة مؤسسة “الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان” سحر فرنسيس، التي يعمل الحموري في أحد أقسامها، الحكم الذي يبدأ في العاشر من آذار/مارس وينتهي في “السادس من تموز/يوليو” المقبل وهو ما ورد في أمر الاعتقال أيضا.

وسبق للحموري أن أمضى أحكاما لفترات متفاوتة في السجون الإسرائيلية. فقد سُجن بين العامين 2005 و2011 بعدما دانته محكمة إسرائيلية بالتخطيط لاغتيال الزعيم الروحي لحزب شاس الديني المتشدّد الحاخام عوفاديا يوسف الذي توفي في العام 2013.