فرنسية تنتقد موقف بلادها من قضية ابنها الفلسطيني الأسير بالسجون الصهيونية

نددت والدة الأسير الفلسطيني- الفرنسي صلاح حموري بما وصفته “المعايير المزدوجة” في تعامل الحكومة الفرنسية مع قضية ابنها المعتقل بسجون الاحتلال منذ اكثر من ست سنوات، مقارنة بقضية الجندي الصهيوني -الذي يـحمل الجنسية الفرنسية- جلعاد شاليط. وقالت دنيز الحموري في مقابلة مع وكالة “فرانس برس” إن دعوة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للإفراج عن ابنها الأسبوع الماضي “جاءت متأخرة، حيث طلبنا منه التدخل قبل ذلك بكثير، وكانت المرة الأولى في 18 من تشرين أول (أكتوبر) التي يتلفظ فيها باسم (صلاح) على الملأ”.