زوجة الناشط الفلسطيني الفرنسي صلاح حموري تتهم باريس بعدم “الالتزام” من أجل إطلاق سراحه

اتهمت إلسا لوفور زوجة الناشط الفرنسي الفلسطيني صلاح حموري، فرنسا بعدم إبداء “التزام” للضغط على إسرائيل من أجل إطلاق سراح زوجها الخاضع للسجن الإداري منذ أكثر من شهرين.

وقالت الفرنسية لوفور لوكالة فرانس برس “ننتظر قدرا أكبر بقليل من الالتزام” من جانب الدبلوماسية الفرنسية، وهي نفسها حظر عليها عام 2016 العودة إلى إسرائيل لمدة عشر سنوات.

وقالت “يجب أن تصدر قرارات سياسية على مستوى عال في فرنسا من أجل تسوية هذه المشكلة” موضحة أن “وزارات هي التي تقود المعركة في إسرائيل، وبالتالي يجب أن يقابلها وزير على أقلّ تقدير، أو على وجه أفضل الرئيس”.

وقضت محكمة عسكرية إسرائيلية في بداية آذار/مارس بالسجن الإداري أربعة أشهر على حموري باعتباره يطرح “تهديدا للامن”.

واتهم صلاح الحموري ( 36 عامًا) المولود في القدس لأم فرنسية وأب فلسطيني، بأنه عضو في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وهي منظمة ذات خلفية ماركسية مع جناح مسلح، تعتبرها الدولة العبرية والاتحاد الأوروبي “إرهابية”، وصدر بحقه امر ابعاد.

ولطالما نفى الحموري هذه التهمة.

وفي تشرين الأول/أكتوبر العام الماضي، ألغت وزارة الداخلية الإسرائيلية إقامة الحموري الدائمة في مدينة القدس، في قرار يجبره في نهاية المطاف على مغادرة البلاد ولن يكون قادرا على العيش في أراضي السلطة الفلسطينية.